القائمة الرئيسية

الصفحات

اجمل 4 اغاني راب تونسية غيّرت تاريخ تونس

اجمل 4 اغاني راب تونسية جديدة.. غيّرت تاريخ تونس


اجمل 4 اغاني راب تونسية غيرت تاريخ تونس

لا يخفي على اي شخص في اخرى 10 سنوات ، ان الراب التونسي هو الاجمل والافضل عربيا بدون منازع حتى انها نجحت في تغيير تاريخ تونس وقد نجح مغني الراب التونسيين في حصد عديد المستمعين والمشاهدين من مختلف البلدان العربية ، وسبب هذا الانتشار الكبير للاغنية التونسية هو الحرية المطلقة التي جناها الشعب التونسي بعد ثورة 2011 وهي الشيء الوحيد الذي كسبه بعد 10 سنوات ديموقراطية.

اغنية رئيس البلاد

"اغنية رئيس البلاد" لمغني الراب التونسي الجنيرال نشرها الاخير قبل الثورة التونسية بايام وكانت من اهم المحفزات للشباب التونسي المقموع ، حيث توجه المغني الجنيرال برسالة مباشرة للرئيس الراحل زين العابدين بن علي قائلا "رئيس البلاد شعبك مات اخرج شوف".

وقد دارت الاغنية بشكل كبير جدا في فترة المظاهرات المطالبة باسقاط النظام ومحاسبة كل المتورطين رغم عدم وجود مواقع التواصل الاجتماعي التي كانت اغلبها محظورة في عهد الرئيس بن علي خوفا من استخدامها للاطاحة به ومن اشهرها موقع يوتيوب الذي كان يدخله بعض التونسيين وهم في قمة الخوف باستخدام برنامج "vpn".

اغنية تحيا تونس

هذه الاغنية هي ايضا للفنان الجنيرال وقد قام بنشرها بعد نجاح الثورة وتم الاطاحة بنظام بن علي وتذوق الشعب التونسي لاول مرة الحرية والكرامة ، حيث توجه مغني الراب هذه المرة الى كل البلدان العربية داعيا شعوبها الى الانتفاضة ضد الظلم ايضا مثل تونس وكانت ايضا رسالة مضمونة الوصول الى الرئيس الجديد لتونس من اجل العبرة والعمل لبناء تونس افضل واجمل من قبل.

اغنية حوماني

بعد ثورة 2011 انتشر فن الراب او ما يسمى فن الشوارع وقد لقى صدى كبير في تونس حتى في الاعلام والتلفزات وكانت اغنية حوماني هي اول الاغاني الناجحة في تونس وقد نجحت في تجاوز حاجز المليون مشاهدة في حدث كبير تابعه كل التونسيين انذاك.

اغنية حوماني كانت بوابة لانتشار اغاني الراب وهي من غناء كافون ومحمد امين حمزاوي الذي قرر مؤخرا الابتعاد عن الفن والاعتزال بشكل نهائي ، يذكر ايضا ان حمزاوي قد احتفل بزفافه في الفترة الاخيرة فنتمنى له الخير والسعادة والهناء.

اغنية عباد في التركينة

لن تصدق ان اخبرناك ان هذه الاغية كانت ممنوعة ومحظورة في تونس خاصة سنة 2005 موعد اطلاقها ، بالتأكيد شباب تونس الذي عايش تلك الفترة سيتذكر جيدا كيف يستمع لهذه الاغنية بكل خوف و رهبة من مطاردات الامن ، حتى ان مغني اغنية "عباد في التركينة" كان منفي خارج البلاد ولم يستطع العودة الا بعد ثورة 2011 ، نعم مجرد اغنية راب كانت ترهب نظام بن علي القمعي. ! 

تعليقات